الثلاثاء , 17 أكتوبر 2017
علاج العقم بالخلايا الجذعية خدعة كبري

علاج العقم بالخلايا الجذعية خدعة كبري

القاهرة في مايو 2015: حملت الجمعية المصرية لأمراض الذكورة نقابة الأطباء مسئولية إتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف الممارسات الغير أخلاقية التي يمارسها بعض الأطباء في علاج حالات العقم.

جاء ذلك في بيان أصدرته الجمعية في اجتماعها الأخير رصدت فيه إجراءات علاجية تتم بمصر لا تمت إلي العلم والأخلاق بصلة في مجال حقن الخلايا الجذعية لعلاج عقم الرجال والتي لا تستند علي سند علمي، والخلايا الجذعية لم يتم تطبيقها علي الإنسان في أي دولة في العالم وتتم التجارب علي نسيج الخصية معمليا أو علي فئران التجارب وهذا النوع من العلاج لم يقر حتي الأن والأطباء الذين يمارسون هذا النوع من العلاج يهدفون الي استغلال حاجة بعض الرجال الذين يعانون من العقم نتيجة أسباب مستعصية في الكسب المالي الكبير حيث أن هذا العلاج يتم مقابل عشرات الالاف من الجنيهات ولم يثبت استفادة أحد المرضي منه.

كما حذرت الجمعية من نوع أخر من العلاج يسمي العلاج بالطاقة أو الجلسات الطاقية لتقوية الحيوانات المنوية حيث يتم وضع المريض علي جهاز مجهول في غرفة مجهولة لبعض الوقت وتتم تكرار هذه الجلسات 10 مرات في كل مرة تكون تكلفتها حوالي ألف جنيه مع العلم أنه لا يوجد في المراجع والأبحاث الطبية هذا النوع من العلاج.

ووصف البيان هذه الممارسات بمحض ادعاء واحتيال تهدف إلي الكسب المادي واستنزاف موارد المريض المصري.

قال الدكتور مدحت عامر أستاذ طب وجراحة أمراض الذكورة والتناسل بكلية الطب جامعة القاهرة ورئيس الجمعية المصرية لأمراض الذكورة أن الاجتماع الاخير للاعضاء أبرز مخاطر إدعاء العلاج بالخلايا الجذعية والتي لم يتقرر دوليا ولازال في طور التجربة علي الحيوانات المعملية وقررنا رفع مذكرة بهذا الشأن للنقابة العامة للأطباء لاتخاذ الاجراءات المناسبة حفاظا علي صحة المواطنين ومنع الاحتيال باسم الطب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*