الإثنين , 18 ديسمبر 2017
KTM تتجه للكهرباء ولكن على طريقتها الخاصة

KTM تتجه للكهرباء ولكن على طريقتها الخاصة

• الدراجة الكهربائية الثالثة لـ KTM والشركة تعد بالمزيد في المستقبل

على الرغم من الاتجاه السائد بين صانعي السيارات بتوفير سيارات صديقة للبيئة باستخدام التقنيات الحديثة مثل المحركات الهجينة والأنظمة الكهربائية، إلا أنه لم يكن من المتوقع أن يتجه صانعي الدراجات النارية بهذه السرعة لهذه الأنظمة أيضا!

صرح صانع الدراجات النارية KTM عن آخر ما أبدعته الشركة، Freeride E-SM التي تنضم لعائلة Freeride R ما يثبت مدى التزام الشركة بالريادة التقنية.

استخدمت KTM موتور كهربائي ممغنط Brushless يوفر قدرا جيدا من التسارع للدراجة بفضل عزم الدوران الذي تتمكن المحركات الكهربائية من توليدها، جدير بالذكر أيضا أن المحرك يتم تغذيته باستخدام بطاريات Lithium-Ion تمكن المحرك من توليد 22 حصانا وعزم دوران يبلغ 42 نيوتن.متر، وهذا القدر من القوة يجسد محاولة الشركة في إثبات أن الدراجات الكهربائية لا يجب بالضرورة أن تكون أضعف من الدراجات الشبية التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي، ولأن الوزن كان من أهم العناصر، لجأت الشركة لقاعدة مكونات مصنعة من سبيكة من الألومنيوم والصلب، كما تأتي الدراجة بعجلات بقطر 17 بوصة. يمكن للدراج الاختيار بين 3 أنماط للقوة، وتدعي الشركة أنها تجعل الدراجة مناسبة لأي دراج بغض النظر عن خبرته، سواء كان مبتدئا أو متمرسا.

وعن الدراجة الجديدة تحدث فيليب هابسبرج رئيس قسم البحث والتطوير في الشركة قائلا: «نفتخر بتقديم ثالث منتج للشركة تحت فئة الدراجات الكهربائية، فهي دراجة رياضية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وهي الدراجة الأنسب للركوب لمجرد المتعة أو للقيام بالرحلات القصيرة داخل المدينة، ولا شك أنها ستكون الأكثر لفتا للأنظار إذا ما تم صفها في ساحة انتظار بجانب الكثير من الدراجات الأخرى، بل ويمكن أن تجذب القدر الأكثر من الاهتمام عن أي دراجة أخرى.

تقنيات الدراجات الكهربائية في تقدم مستمر خاصة بالنسبة لنا كشركة ولهذا نعطيها الكثير من الاهتمام، وفي الأعوام القليلة الماضية نخطط لتقديم المزيد من الدراجات المخصصة للمدينة، الطرق السريعة والطرق الوعرة على حد سواء».

أخيرا، السؤال الذي يفرض نفسه حاليا؛ هل تعتبر فكرة الدراجات الكهربائية مثيرة للاهتمام، أم أنها تقتل أحد أهم عناصر الإثارة في الدراجة النارية؟!، قد يكون الجدال نفسه للسيارات، ولكن نقطة الاختلاف هنا هو أن السيارات مُنتج يصعب تحديده في دائرة المتعة فقط على عكس الدراجات النارية التي يبتاعها عملائها للمتعة في المقام الأول.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*